Benner
د. محمد جواد شبع ( أستاذ مساعد )
كلية الاداب - الجغرافية ( رئيس القسم )
[email protected]
 
 
 
التلوث الصـناعي في محافظة النجف الاشـرف
تحميل
بحث النوع:
دراسات انسانية التخصص العام:
د. محمد جواد شـبع اسم الناشر:
اسماء المساعدين:
آداب الكوفة/ العدد 3 ـ جامعة الكوفة ، كلية الاداب الجهة الناشرة:
التميمي للطباعة والنشر، النجف الاشرف.  
2008 سنة النشر:

الخلاصة

من المشاكل التي بدأت تواجه الإنسان المعاصر هي حالات التلوث البيئي، ومع تزايد حالات التلوث واتساع نطاقها أصبحت الحالة عاملاً مباشراً وأحياناً غير مباشراً في تهديد النظام البيئي للإنسان خصوصاً وللكائنات الأخرى عموماً، فهناك بعض الصناعات التي تساعد على التلوث البيئي، ولهذا التلوث أضرار بيئية وصحية على الإنسان والمواد والممتلكات الخاصة والعامة، متمثلة بالأمراض المختلفة التي تصيب الإنسان كالربو المزمن والتهاب الشعب التنفسية والحساسية....، والتكاليف الإقتصادية التي يتحملها المجتمع من خلال تراجع إنتاجية العاملين المصابين بهذه الأمراض كذلك تكاليف العلاج، فضلا عن تراجع إنتاجية الأراضي الزراعية، وتهرؤ الأبنية والآثار التأريخية والفنية القريبة من هذه المنشآت الصناعية. إن الوقوف على مشكلة التلوث الصناعي بذاتها يساعد على إيجاد الحلول لها وثم زيادة فاعلية الصناعة وقدرتها على تطوير الإقليم في شتى مجالات الحياة من دون ضرر. لذلك يسعى هذا البحث الى الوقوف على أثر الصناعة في البيئة من خلال الدراسة الميدانية التي أجراها الباحث على المنشآت الصناعية الكبيرة(*) في محافظة النجف الأشرف. مشكلة البحث: تمثلت مشكلة البحث بالتلوث الصناعي في محافظة النجف الأشرف ولاسيما الصناعات التي تلوث الهواء وما يتسبب عنه من آثار وأضرار على الكائنات الحية في المحافظة . فرضية البحث: يفترض البحث وجود مشكلة تلوث ناتج عن النشاط الصناعي في المحافظة وهو ما يسبب أضراراً على الصحة العامة في بيئة المحافظة. هدف البحث: يهدف البحث إلى الكشف عن الآثار البيئية للصناعات الملوثة في محافظة النجف الاشرف ومعرفة نوع الصناعة الملوثة وحجم التلوث الناتج عنها،وإيجاد الحلول المناسبة للحد من آثارها. جاء البحث ليسلط الضوء على التلوث الصناعي في محافظة النجف الأشرف من خلال تناوله التلوث البيئي ومشكلة التلوث الصناعي، وأنواع التلوث التي خلفتها الصناعة في المحافظة (تلوث الهواء، تلوث المياه، تلوث التربة)، وأختتم البحث بأهم الاستنتاجات والتوصيات فضلاً عن قائمة بالمصادر التي أعتمد عليها البحث.