Benner
فلاح رزاق الرادود ( مدرس )
كلية الفقه - علوم الحديث
[email protected]
 
 
 
ـ الاسم : م . د . فلاح رزاق جاسم عبد الرضا الرادود . ـ مواليد النجف الأشرف . ـ بكالوريوس في الشريعة والعلوم الإسلامية . ـ حاصل على شهادة الماجستير عن رسالته الموسومة ( منهج نقد الحديث في كتاب الغدير) , جامعة الكوفة ـ كلية الفقه , طبعت في كتاب أصدره ديوان الوقف الشيعي في بغداد . ـ حاصل على شهادة الدكتوراه عن أطروحته الموسومة ( فقه الحديث بين النظرية والتطبيق ) , جامعة الكوفة ـ كلية الفقه , منشورة على الانترنت وطبعت في كتاب . ـ التخصص العام : الشريعة والعلوم الإسلامية . ـ التخصص الدقيق : علوم الحديث الشريف . ـ شارك ببحوث في ندوات ومؤتمرات علمية متعددة داخل وخارج المحافظة . ـ له مجموعة أبحاث متنوعة منشورة في مجلات محكمة وغير محكمة . ـ له عدة لقاءات إذاعية في إذاعات إسلامية متميزة تخص مواضيع حساسة ودقيقة وبالأخص مواضيع الساعة . ـ له خبرة في مجال الإعلام ويمتلك رصيد إعلامي متميز . ـ له مشاريع وبحوث ومؤلفات تحت الإنجاز . البحوث المنشورة 1ـ البعد التداولي في حديث النبي "صلى الله عليه وآله وسلم" وأهل البيت "عليهم السلام" . 2ـ الحقول الدلالية لأقوال الإمام علي "عليه السلام" في نهج البلاغة . 3ـ فقه الإختلاف , الحديث الشريف أنموذجاً . 4ـ دلالة النص في بحث الشيخ الأميني . ـ موجز عن البحوث المنشورة : 1ـ إيجاز عن البحث الموسوم (البعد التداولي في حديث النبي"صلى الله عليه وآله وسلم" وأهل البيت"عليهم السلام" : تهتم التداولية بالنص بوصفه موضوعا خارجيا أو بكونه موضوعا له فاعل منتج له بوجود علاقة حوارية بين المخاطب والمتلقي وتعد قضية الفاعل من الوجهة اللسانية ضرورية لمتابعة تحولات اللغة في إطار النص , ومحلل النص يعد العبارات والكلمات دليلا على محاولة المخاطب إيصال رسالة للمتلقي فضلا عن متطلبات المتلقي وكيف يفترض أن تؤثر في تنظيم خطاب المنتج وكذا يهدف تحليل النص إلى توسيع الأدوات المعرفية عند المتلقي فضلا عن الترتيب البنيوي للفظ من الجانب اللغوي والنحوي والصرفي وصولا إلى المعلومات التي تحيط باللفظ وكل ما يتعلق بالجمل وتنوعات النص ومناسبة ذلك للسياقات التواصلية وصولا إلى المراد وكل هذه الأنحاء ونحوها تتجلى في حفريات النص بإطار النص الشريف للمعصوم"عليه السلام" . 2ـ إيجاز عن البحث الموسوم (الحقول الدلالية لأقوال الإمام علي"عليه السلام" في نهج البلاغة: تتجسد دراسة الدلالة وحقولها باعتبارها قمة الهرم في إيضاح المعنى بقصد الإتصال والتفاهم ,فهناك من يعنى بالمعنى الحرفي للألفاظ وآخر من ينظر إلى تسييق الجملة فضلا عن المعنى المعجمي أما آليات علم الدلالة فتنصب في ملاحظة الاستعمال الفعلي للكلام بملاحظة الفوارق الحضارية والثقافية وان الوقوف على الظواهر الدلالية يتم بمعرفة العلاقة المتوطدة بين الأبنية والمعاني فضلا عن العوامل الخارجية لإضاءة المعنى , بما يشكل شبكة متكاملة ترتبط دلالتها بمجال يعبر عن المراد وكل ذلك يتم من خلال موقع الكلمة بتحليلها في إطار الحقل الدلالي باعتماد منهج في تحليل العلاقات الدلالية وتتعدد الحقول فمنها المحسوسة أو التجريدية ويتم ذلك بالاستعمال لفهم المطلوب وانعكاساته في أقوال الإمام علي "عليه السلام" في نهج البلاغة . 3ـ إيجاز عن البحث الموسوم (فقه الإختلاف الحديث أنموذجا) : الإختلاف سنة طبيعية في الخلق وفي الكون فكل شيء في عالم الموجودات قائم على الإختلاف والتعدد وقد أشار القرآن الكريم إلى هذه الحقيقة في كثير من آياته والمفروض أن يعبر هذا الإختلاف عن ظاهرة حضارية ذلك أن تعدد الآراء والأفكار يعد ثروة حضارية ثمرتها التنوع في العقول والتفكير والمنهج العلمي القادر على العطاء والإبداع ومتى ما كان كذلك فهو رحمة بالأمة وتوسعة عليها وبخلافه فإن الإختلاف المذموم ما كان مصدره الهوى والعصبية , ومعلوم أن هذا التعدد في الآراء والإختلاف في الأفكار له أسباب والمتعين فهم هذا الإختلاف على ضوء المنهج العلمي المفضي للحقائق العلمية الناصعة ومن ذلك التأكيد على القراءة الواعية المعمقة للنص والفهم الأمثل له بمعونة أدوات البحث العلمي وقواعد التحليل النقدي في إطار الحديث الشريف وفهمه الفهم المطلوب بل معرفة موارد الإختلاف فيه لتجلية المراد . 4ـ إيجاز عن البحث الموسوم ( دلالة النص في بحث الشيخ الأميني) : من مظاهر تطور لسانيات النص التوسع في استعمال ألفاظ جديدة ودلالات مستجدة ناتجة من حفريات النص ,لأجل اقتناص المعنى وما يكتنز أو يختبأ خلف العبارة من خلال التبحر في مفهوم اللفظ واستنطاق النص والنحت في جداره العبارة بمساعدة علوم لها الأثر باستخلاص النتائج واستجلاء العبر للوصول إلى ذمة المراد ذلك أن لغة النص يتطور مفهومها مع الزمن . إن التحليل النقدي لمفردات النص يتناول عدة مستويات لأجل الوصول إلى دلالة الكلمة وعمق معناها وان توظيف الكلمة في التركيب يأتي باعتبار صيغتها ودلالتها ولدلالة الألفاظ تلك طرق متعددة على المعاني والعقل الحصيف هو من يستخلص المعنى الدقيق ذلك ما جاء في بحث الشيخ الأميني في دقائق رصده ومكنون تجلية مطالبه .